منتدي الدويم الاول

منتدي الدويم الاول
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اين انته ياصديقي اليوم !!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سوسن محمد حميده



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   الجمعة فبراير 27, 2009 8:36 pm

--------------------------------------------------------------------------------

ماذا جرى يا صديقي العزيز، أترى ما أرى!

أترى أحوال الزمان كيف تبدلت! ماذا أصاب الإنسان يعيش صراعاً مريراً في كل آن، إنه صراع البائس المسكين الذي ألهب في داخله حب الدنيا والتذلل لسلطانها
وسمح لنفسه وسكناته ونظراته وتأملاته أن تؤسر في قفص مهين اسمه المصلحة الشخصية أو أنا ثم أنا ثم أنا وليس من بعدي سوى الطوفان!

أترى كم هي سوداء دنياه، لا شيء يهم؛ حرمات الإنسان تنتهك على يد أخيه الإنسان
لا حقوق ولا واجبات لا الصغير يحترم الكبير، ولا الكبير يعطف على الصغير
وبر الوالدين أصبح من أخبار الزمان ومكانة الجار لم يعد لها مكان، واحترام المعلم انقلب إلى نكران، وأمسى الوفاء لفظاً في متاهات النسيان
والإخلاص والولاء استبدلا بالغدر والعدوان!

أترى كيف اختلطت كل الأمور فضاعت القيم وسحقت معانيها الجميلة
لم يعد هنالك كرامة أو مروءة أو شهامة، إنسان اليوم انهزامي
تسيِّره مصلحته الشخصية الآنية وفقاً لمعاييره القاصرة وبصيرته الأسيرة
غدا آلة صماء تحركها أزرار
فأحد تلك الأزرار لابتسامة صفراء
وآخر للغش والخداع... وثالث للرياء والنفاق... ورابع وخامس ومائة ألفٍ مسخَّرةٌ كلها للكذب بكل الألوان! آهٍ يا صديقي .. كم يعذبني صمتك ! وكم تعذبني هذه اللا أسمع ولا أرى ولا أتكلم! وكم يرعبني ذلك العمل الفني (المنحوت) الذي يصور ثلاثة قرود
يجلس كل منهم بجانب الآخر، وبأيديهم: يَصمّ الأول أذنيه، ويُغمّي الآخر عينيه، ويَكتم الثالث فمه! ما رأيك يا صديقي في تلك القرود! أهي حقاً قرود!

ترى أين أنت يا صديقي اليوم؟ أمازلت يا صديقي كما كنت صديقي! أم أنك كما الآخرين آلة تحركها الأزرار!

لكل منا صديق حميم يلجأ له في وقت الملمات
الحزن الشديد او الفرح الشديد
الارتياح او الانزعاج
الامل والقنوط
صديق قد يكون انسانآ او طيفا كوكبا او زهره
تعالو نبوح بمكنوناتنا للصديق الذي نخبئه في تلافيف
ادمغتنا ودهاليز قلوبنا
اتمنى ان تعجبكم الفكره Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزيز

avatar

المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   الأربعاء مارس 04, 2009 7:34 pm

الأخت سوسن
مشكورة على الفكرة الجميلة جداً
لقد تاهت معالم الصداقة مع دوران الزمن ومشاغل الدنيا
وأصبح المعتقد ( لا شيء جميل يدوم) فكل الأشياء الجميلة تذهب مع صخب والعيش فقليل من يفتكرون هذه الأشياء بل وعند شدة المصيبة أو عظمة الفرحة (هنا فقط تذكر الصداقة)
لك التحية ،،
وتقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وليد السر عبد الرحمن

avatar

المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   الأربعاء مارس 11, 2009 1:46 pm

الأخت سوسن
اين انتِ يا صديقتنا اليوم ؟؟؟؟
نتمني ان لا تطول الغيبه .....
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مني يوسف



المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   الجمعة مارس 13, 2009 3:58 am

سوسن محمد حميده كتب:
--------------------------------------------------------------------------------

ماذا جرى يا صديقي العزيز، أترى ما أرى!

أترى أحوال الزمان كيف تبدلت! ماذا أصاب الإنسان يعيش صراعاً مريراً في كل آن، إنه صراع البائس المسكين الذي ألهب في داخله حب الدنيا والتذلل لسلطانها
وسمح لنفسه وسكناته ونظراته وتأملاته أن تؤسر في قفص مهين اسمه المصلحة الشخصية أو أنا ثم أنا ثم أنا وليس من بعدي سوى الطوفان!

أترى كم هي سوداء دنياه، لا شيء يهم؛ حرمات الإنسان تنتهك على يد أخيه الإنسان
لا حقوق ولا واجبات لا الصغير يحترم الكبير، ولا الكبير يعطف على الصغير
وبر الوالدين أصبح من أخبار الزمان ومكانة الجار لم يعد لها مكان، واحترام المعلم انقلب إلى نكران، وأمسى الوفاء لفظاً في متاهات النسيان
والإخلاص والولاء استبدلا بالغدر والعدوان!

أترى كيف اختلطت كل الأمور فضاعت القيم وسحقت معانيها الجميلة
لم يعد هنالك كرامة أو مروءة أو شهامة، إنسان اليوم انهزامي
تسيِّره مصلحته الشخصية الآنية وفقاً لمعاييره القاصرة وبصيرته الأسيرة
غدا آلة صماء تحركها أزرار
فأحد تلك الأزرار لابتسامة صفراء
وآخر للغش والخداع... وثالث للرياء والنفاق... ورابع وخامس ومائة ألفٍ مسخَّرةٌ كلها للكذب بكل الألوان! آهٍ يا صديقي .. كم يعذبني صمتك ! وكم تعذبني هذه اللا أسمع ولا أرى ولا أتكلم! وكم يرعبني ذلك العمل الفني (المنحوت) الذي يصور ثلاثة قرود
يجلس كل منهم بجانب الآخر، وبأيديهم: يَصمّ الأول أذنيه، ويُغمّي الآخر عينيه، ويَكتم الثالث فمه! ما رأيك يا صديقي في تلك القرود! أهي حقاً قرود!

ترى أين أنت يا صديقي اليوم؟ أمازلت يا صديقي كما كنت صديقي! أم أنك كما الآخرين آلة تحركها الأزرار!

لكل منا صديق حميم يلجأ له في وقت الملمات
الحزن الشديد او الفرح الشديد
الارتياح او الانزعاج
الامل والقنوط
صديق قد يكون انسانآ او طيفا كوكبا او زهره
تعالو نبوح بمكنوناتنا للصديق الذي نخبئه في تلافيف
ادمغتنا ودهاليز قلوبنا
اتمنى ان تعجبكم الفكره Rolling Eyes





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مفيد

avatar

المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   السبت مارس 14, 2009 6:23 pm

هون عليك يا صديقي...

ماهمنا يا صاحبي..هي لحظة وستمر ونهايتها ابتسامة يعزفها قيثار طالما سمعنا لحن أوتاره الحزينة . ضحكة عريضة تصورها النتائج وخير من يؤديها الأيام الشادية. ماهمنا.؟ أنها فترة تقصر بمجرد أن ندوس على كابوس الحزن المجاور لها. وما علينا.؟ ستبعد وتقرب وهي خليط من الأقسام التي لايمكن أن نتصورها. والعمر فيها هو حكاية العجوز الحكيم. إنما الجدوة فيها سعيً متواصل. إن حكيم الزمان داك العجوز المنحني قرب ساعات الرحيل كل يومً جديد يحكي حكاية. ولكن حكايتي هي أببسامة الدموع والدموع هي عرق الجهد الطيب وطريقي تمتد بسائر الأيام ومدى العمر. فلست أيأس مادام القطار القديم يواصل الرحلات وكل رحلة يأتي بزائرٍ جديد. (إنها البشرة) فولدت أبكي ويطيب لي بأن أودع مبتسمً ومن يعلم للحياة سيرة! إنها أبيات الشعر التي يقفيها الأحياء. فتارةً ترسم الأشروقة وتارةً أخرة تعبر الغروب وجملتها واقع مرً سعيد. وأسهل ما فيها أن نعلم بأنها حقيقة فلاتخدلنا. فعندما تطربنا القناعة وتجافينا الصعوبات وتخجل الأحزان فساعتها البسمةُ أبلغ. فمرحا لليوم الجديد بدمعةً لن تطول وبسمةً تشرق لتجففها. فهي الحياة.. سراً غامض.. حيرة وقلق.. غربة مريرة.. كئابة.. لغةً سهلة المنال.. فهي الحياة..مفتاح التفاؤل..نظرة ثاقبة.. إطلالةً حلوة.. سعادة ومجلد يحمل الذكريات.. فما همنا وما علمنا هي الحياة.. فنصف الطريق بالإرادة للوصول. وسر النجاح فيها هو الإصرار والغاية هي الإستقرار. فهون عليك صاحبي وأرتشف من كأس الأيام مرهُ. وليس قاعهُ إلا حلو المذاق..


وأخلص تحية وسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسن محمد حميده



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   الأحد مارس 15, 2009 6:01 pm

عزيز كتب:
الأخت سوسن
مشكورة على الفكرة الجميلة جداً
لقد تاهت معالم الصداقة مع دوران الزمن ومشاغل الدنيا
وأصبح المعتقد ( لا شيء جميل يدوم) فكل الأشياء الجميلة تذهب مع صخب والعيش فقليل من يفتكرون هذه الأشياء بل وعند شدة المصيبة أو عظمة الفرحة (هنا فقط تذكر الصداقة)
لك التحية ،،

وتقبلي مروري

ا
بدون نكران أو تهميش نعلم أو تعلم أن في الصداقة عليك تأثير جبّار
قد لا يكون في وسعك احضاره , أحيانا قد تنشغل عن ذلك وأحيانا
تتطمع في الحصول على المزيد من هذه الصداقة ليس بمعنى المطامع
المصالح ؛ انما هي تلك الأحاسيس والمشاعر والكلمات والنبرات والمواقف
التي تصدر من هذه العلاقة العميقة فعلا .
هذا هو بالفعل المبتغى الحقيقي اللذي نراه واقعا في الصداقة الجميلة التي
يكون فيها الاخلاص شعارا والوفاء نقشا في عمقها وقلبها , وما أجمل
ذلك لو أننا نراه صورة بارزة في المجتمع الحالي الذي غلب في تركيبته
مادة المصالح التي سلبت الصداقة معناها وحقها الحقيقي
ااسعدني جدآ مرورك وابداء رأيك Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسن محمد حميده



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   الأحد مارس 15, 2009 6:05 pm

[quote="وليد السر عبد الرحمن"]الأخت سوسن
اين انتِ يا صديقتنا اليوم ؟؟؟؟
نتمني ان لا تطول الغيبه .....
تحياتي

اانا موجوده والحمد لله بأتم الصحه والعافيه
االمعذره صديقي عن هذه الغيبه واشكر لك سؤالك flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسن محمد حميده



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   الأحد مارس 15, 2009 6:09 pm

مني يوسف كتب:
سوسن محمد حميده كتب:
--------------------------------------------------------------------------------

ماذا جرى يا صديقي العزيز، أترى ما أرى!

أترى أحوال الزمان كيف تبدلت! ماذا أصاب الإنسان يعيش صراعاً مريراً في كل آن، إنه صراع البائس المسكين الذي ألهب في داخله حب الدنيا والتذلل لسلطانها
وسمح لنفسه وسكناته ونظراته وتأملاته أن تؤسر في قفص مهين اسمه المصلحة الشخصية أو أنا ثم أنا ثم أنا وليس من بعدي سوى الطوفان!

أترى كم هي سوداء دنياه، لا شيء يهم؛ حرمات الإنسان تنتهك على يد أخيه الإنسان
لا حقوق ولا واجبات لا الصغير يحترم الكبير، ولا الكبير يعطف على الصغير
وبر الوالدين أصبح من أخبار الزمان ومكانة الجار لم يعد لها مكان، واحترام المعلم انقلب إلى نكران، وأمسى الوفاء لفظاً في متاهات النسيان
والإخلاص والولاء استبدلا بالغدر والعدوان!

أترى كيف اختلطت كل الأمور فضاعت القيم وسحقت معانيها الجميلة
لم يعد هنالك كرامة أو مروءة أو شهامة، إنسان اليوم انهزامي
تسيِّره مصلحته الشخصية الآنية وفقاً لمعاييره القاصرة وبصيرته الأسيرة
غدا آلة صماء تحركها أزرار
فأحد تلك الأزرار لابتسامة صفراء
وآخر للغش والخداع... وثالث للرياء والنفاق... ورابع وخامس ومائة ألفٍ مسخَّرةٌ كلها للكذب بكل الألوان! آهٍ يا صديقي .. كم يعذبني صمتك ! وكم تعذبني هذه اللا أسمع ولا أرى ولا أتكلم! وكم يرعبني ذلك العمل الفني (المنحوت) الذي يصور ثلاثة قرود
يجلس كل منهم بجانب الآخر، وبأيديهم: يَصمّ الأول أذنيه، ويُغمّي الآخر عينيه، ويَكتم الثالث فمه! ما رأيك يا صديقي في تلك القرود! أهي حقاً قرود!

ترى أين أنت يا صديقي اليوم؟ أمازلت يا صديقي كما كنت صديقي! أم أنك كما الآخرين آلة تحركها الأزرار!

لكل منا صديق حميم يلجأ له في وقت الملمات
الحزن الشديد او الفرح الشديد
الارتياح او الانزعاج
الامل والقنوط
صديق قد يكون انسانآ او طيفا كوكبا او زهره
تعالو نبوح بمكنوناتنا للصديق الذي نخبئه في تلافيف
ادمغتنا ودهاليز قلوبنا
اتمنى ان تعجبكم الفكره Rolling Eyes



queen اول شي السلام عليكم اسعدتيني بي مرورك في كلامي المتواضع ده بس انا مافهمتك حبيتي تثبتي لي انك قريتي موضوعي علشان كده عملتي رد فاضي ولا الكلام غلبك كنته اتمنى اعرف رأيك
شكرآ على مرورك نورتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسن محمد حميده



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: اين انته ياصديقي اليوم !!!!   الأحد مارس 15, 2009 7:47 pm

مفيد كتب:
هون عليك يا صديقي...

ماهمنا يا صاحبي..هي لحظة وستمر ونهايتها ابتسامة يعزفها قيثار طالما سمعنا لحن أوتاره الحزينة . ضحكة عريضة تصورها النتائج وخير من يؤديها الأيام الشادية. ماهمنا.؟ أنها فترة تقصر بمجرد أن ندوس على كابوس الحزن المجاور لها. وما علينا.؟ ستبعد وتقرب وهي خليط من الأقسام التي لايمكن أن نتصورها. والعمر فيها هو حكاية العجوز الحكيم. إنما الجدوة فيها سعيً متواصل. إن حكيم الزمان داك العجوز المنحني قرب ساعات الرحيل كل يومً جديد يحكي حكاية. ولكن حكايتي هي أببسامة الدموع والدموع هي عرق الجهد الطيب وطريقي تمتد بسائر الأيام ومدى العمر. فلست أيأس مادام القطار القديم يواصل الرحلات وكل رحلة يأتي بزائرٍ جديد. (إنها البشرة) فولدت أبكي ويطيب لي بأن أودع مبتسمً ومن يعلم للحياة سيرة! إنها أبيات الشعر التي يقفيها الأحياء. فتارةً ترسم الأشروقة وتارةً أخرة تعبر الغروب وجملتها واقع مرً سعيد. وأسهل ما فيها أن نعلم بأنها حقيقة فلاتخدلنا. فعندما تطربنا القناعة وتجافينا الصعوبات وتخجل الأحزان فساعتها البسمةُ أبلغ. فمرحا لليوم الجديد بدمعةً لن تطول وبسمةً تشرق لتجففها. فهي الحياة.. سراً غامض.. حيرة وقلق.. غربة مريرة.. كئابة.. لغةً سهلة المنال.. فهي الحياة..مفتاح التفاؤل..نظرة ثاقبة.. إطلالةً حلوة.. سعادة ومجلد يحمل الذكريات.. فما همنا وما علمنا هي الحياة.. فنصف الطريق بالإرادة للوصول. وسر النجاح فيها هو الإصرار والغاية هي الإستقرار. فهون عليك صاحبي وأرتشف من كأس الأيام مرهُ. وليس قاعهُ إلا حلو المذاق..


وأخلص تحية وسلام






قرأت رأيك فتخلل إلى ذهني مفهوم الصداقة الحقيقية الرّائــعة..
وكم نحن بحاجة إليها ولا يمكننـا الإستغنـاء عنها
قبل أن أتغلغل في سـطوري
أود أن أعرف ما هي الصداقة ؟؟؟ من وجه نظري..
هي علاقة بين طرفين ... بعيده كل البعد عن المصالح الأنانية ..
وتجمعهما المصالح المشتركة .. والإخلاص والتفاني ..


أود أن أستكشف وأعرف كثيرا عن واقع صداقاتك وتأثيرها عليك
وكيف يمكن لك أن تفعل لو أنك بدون صديق, وما هو برأيك رمز الوفاء
للصداق

ولكـن بنـو البشـر مختلفـون في سلوكيـاتهم ومعتقداتهم ونفسـياتهم
وهـذا ما يخلق إختـلاف جـذري في مجتمعاتنـا نظراً لإختلاف القيم والمـبادي ومسالك التربية .. إلخ
وقـد يستغل البعض مشـاعر الآخـريـن في ظـروف إنتهازية
بالتالي فإن نتائجها ستنعكس لاحقاً بحيـاتنـا إلى الفشل .. وربما والعياذ بالله إلى الضياع.
لـذا فإن سـلامة نياتنـا وقـلوبنـا بيـن النـاس والأخـريـن مهمة جداً
وهـذه النفسية هي التي تحدد مسـار علاقاتنـا مع الآخـريــن وتنقيــها وتبرؤهـا من المنغصـات
ومـن هـذا المنطلق لا يمكن إعتبار أي طرف صديقاً
إلا بعد علاقة تدوم طويلاً يكتشف ويثبت فيها الطرفان إخلاصهما من الناحية العملية أولاً
ثم تأثيـرها على الناحية النفسية والإجتماعية
وبذلك يتحقق مفهوم هذه الصداقة الحقيقية..

وصـلاح الفرد يؤدي لصـلاح الأسـرة
وصـلاح الأسـرة يـؤدي لصـلاح المجتمـع


أشكركـ مفيد
على ردك ورأيك الأكثر من رائع دمت قلماً ينبض بالشباب وحرية الفكر
وتقبل فائق إحترامي للوقوف شموخاً أمام عذب كلماتك وأسر همساتك
*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اين انته ياصديقي اليوم !!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الدويم الاول :: المنبر العام-
انتقل الى: